وزارة التخطيط / تصاعد في اعتداءات المستوطنين، وتسارع وتيرة الاستيطان خلال يناير
التاريخ : 5/2/2014   الوقت : 12:57

أكدت وزارة التخطيط في الحكومة الفلسطينية في غزة في تقريرها الشهري الذي يصدره مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار و الذي يرصد أبرز الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني بان وتيرة الاستيطان تسارعت خلال شهر يناير الماضي ، كما تصاعدت اعتداءات المستوطنين ضد أبناء شعبنا وممتلكاته .
وبين التقرير أن ابرز الانتهاكات بحق المدينة المقدسة كانت إعلان بلدية القدس عن نيتها بناء حي استيطاني جديد جنوب القدس يضم حوالي (1700) وحدة استيطانية، والإسراع من عملية تشييد بناء ضخم مطل على المسجد الأقصى على بعد (250) متر من حائط البراق، كما وتمت المصادقة على سلسلة مشاريع تتضمن بناء (381) وحدة استيطانية في مستوطنة جفعات زئيف شمال القدس، كما وكشفت اللجنة اللوائية النقاب عن تسريع عملية إقرار (1935) وحدة استيطانية كانت قيد الإجراءات منذ عام 2011 شمال القدس لتوسيع مستوطنة رمات شلومو، هذا ، كما قررت حكومة نتنياهو تحويل (10) ملايين دولار كمساعدات إضافية لبلدية القدس لزيادة نشاطاتها الاستيطانية بهدف تهويد المدينة وفرض حقائق على الأرض استباقا لأي اتفاق مع الجانب الفلسطيني، هذا بالإضافة للاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى لتأدية طقوس تلمودية بداخله .
اعتداءات المستوطنين

وأضاف التقرير أن هناك تصاعد ملحوظ في حجم اعتداءات المستوطنين ، حيث تم تسجيل (30) انتهاك للمستوطنين خلال يناير المنصرم، وتمثلت هذه الاعتداءات في إضرام النار في سيارتين، وتحطيم زجاج (8) سيارات، ودهس مواطن وإصابته بجراح خطيرة، كما وقام المستوطنون بسرقة واقتلاع وتكسير ما يقارب من (1245) شتلة وشجرة. وتجريف حوالي (700) متر مربع من الأراضي الزراعية، وإتلاف (30) دونما زراعية بالمحاصيل الشتوية.
. أما على صعيد الاستيطان وهدم المباني فقد أشار التقرير إلى تزايد النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية ، حيث لم تتوقف أعمال البناء والتوسع الاستيطاني على مدار الساعة في غالبية المستوطنات، وارتفعت وتيرة المصادرات حيث شرعت قوات الاحتلال بإقامة بؤرة استيطانية في منطقة تل الرميدة وسط الخليل، كما وتم طرح عطاءات لبناء وتسويق نحو (2000) وحدة استيطانية شرق وشمال مدينة القدس وأنحاء مختلفة من الضفة الغربية، وصادقت الحكومة على مشروع لبناء (533) وحدة سكنية في مستوطنات الضفة والقدس.
وفيما يتعلق بعمليات الهدم فقد أشار التقرير إلى أن قوات الاحتلال هدمت خلال شهر يناير المنصرم (60) منزلا ومنشآت وبركسات، وقامت بهدم قرية كنعان 10، وهدم خربة أم الجمال بالكامل والتي تضم (15) منشأة، كما وتم إصدار (51) إخطار بالهدم خلال يناير المنصرم.

الشهداء والجرحى

ورصد التقرير استمرار استهداف ابناء شعبنا من قبل الاحتلال حيث ويعتبر شهر يناير من أكثر الشهور دموية مقارنة بالعام الماضي، حيث استشهد خلاله 8 مواطنين ، منهم (6) من قطاع غزة في عمليات إطلاق نار وسلسلة غارات متفرقة على القطاع، وأسفرت كذلك عن إصابة أكثر من (41) مواطن بجراح مختلفة.
أما في الضفة الغربية فقد استشهد اثنين من المواطنين، وهم محمد مبارك(22) عاما، والمسن سعيد جاسر على متأثر بإصابته بغاز سام أطلقه الاحتلال، فيما أصيب أكثر من (146) مواطن بجراح مختلفة في الضفة الغربية إضافة لإصابة العشرات من المواطنين بحالات اختناق، خلال المسيرات السلمية في الضفة الغربية.

اعتقالات وتوغلات

أما عن الاعتقالات فقد رصد مركز المعلومات اعتقال ما يقارب من (400) معتقل، بينهم (75) طفلا، و(8) نساء، بينما اعتقل (7) مواطنين من قطاع غزة. كما وتناول التقرير أوضاع المعتقلين داخل السجون وما يتعرضون له من تنكيل وتفتيش عاري وإهمال طبي وعزل انفرادي واقتحامات للسجون والمعتقلات، حيث نفذت قوات الاحتلال خلال يناير المنصرم (17) عملية اقتحام للسجون أدت إلى إصابة (3) أسرى بجراح، كما وأصدرت قوات الاحتلال ما يزيد عن (38) قرار بالاعتقال الإداري.
كما وتناول التقرير عدد عمليات التوغل لقوات الاحتلال والتي رافقها اعتقال عدد من المواطنين، وبلغت عدد عمليات التوغل في الضفة الغربية (289) عملية توغل رافقها اعتقال عدد من المواطنين، و(7) عمليات توغل في قطاع غزة رافقها تجريف لأراضي المواطنين وإطلاق نار تجاه المنازل.
هذا بالإضافة إلى استمرار الاعتداءات والانتهاكات بحق الصيادين وملاحقتهم لهم في عرض البحر حيث سجل شهر يناير ما يقارب من (14) اعتداء تمثلت بحالات إطلاق النار تجاه قوارب الصيادين حيث أثارت عمليات إطلاق النار حالة من الخوف والهلع الشديدين في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من البحر، خوفاً من تعرضهم للاعتقال أو الإصابة. وقد أسفرت الاعتداءات على الصيادين خلال شهر يناير عن اعتقال اثنين من الصيادين واحتجاز قاربهم وشباك الصيد.
إضافة إلى الاعتداءات بحق الصحفيين خلال تغطيتهم للأحداث والمسيرات السلمية في الضفة الغربية ما أدى إلى اعتقال (2) من الصحافيين، وبذلك يرتفع عدد الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال إلى (14) اعلامي.

الاعتداء على المقدسات

تناول التقرير اعتداء قوات الاحتلال على المقدسات الإسلامية، حيث أضرم مستوطنون النار في مسجد علي بن أبي طالب غرب سلفيت، كما وأقدم المستوطنون على اقتحام قبر يوسف وتأدية طقوس تلمودية بداخله، وتم اقتحام مقام ديني في بلدة بني نعيم، وحطموا نوافذه وأبوابه، وأدوا طقوس تلمودية بداخله، كما وقامت قوات الاحتلال بالاعتداء على مقبرة مأمن الله في القدس، حيث بدأت ببناء قواعد إسمنتية ضخمة كأساس لبناء أعمدة عملاقة، وذلك بدءاً بتنفيذ المشروع التهويدي المسمى 'متحف التسامح والكرامة الإنسانية'، على مساحة قدرها 25 دونما من مقبرة مأمن الله الإسلامية والتاريخية.