وزارة التخطيط / 720 حالة اعتقال من قبل الأجهزة الأمنية خلال عام 2013
التاريخ : 20/1/2014   الوقت : 11:22

أكد تقرير صادر عن وزارة التخطيط في الحكومة الفلسطينية بغزة بان الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية نفذت 720 حالة اعتقال لعناصر من حماس والجهاد الإسلامى وفصال أخرى خلال عام 2013 ، بينما بلغت حالات الاستدعاء نحو 477 حالة، كما سجل العام الماضي حالتين قتل تمت على أيدي أفراد أجهزة الأمن الوقائي بالضفة.

وأوضح التقرير الذي يصدره مركز المعلومات بالوزارة بان الأجهزة الأمنية صعدت خلال الشهر الماضي من عمليات الاعتقال بحق المنتمين إلى فصائل المقاومة وفى مقدمتها حماس والجهاد ، الذين بلغ عدد معتقليهم خلال العام الماضي 468، بينما عدد معتقلي الفصائل الأخرى 136 ، معتقل ، وطلا ب الجامعات 116 معتقل .

وأشار التقرير إلى أن شهر سبتمبر سجل اعلي نسبة اعتقالات بواقع (84) حالة اعتقال ، وتلاه  شهر أكتوبر (74) حالة ، وفي شهر مايو(66) حالة، بينما  شهر فبراير سجل (65) حالة ، وفى أغسطس و ديسمبر (59) حالة اعتقال لكل منهما، و(55) حالة في شهر يونيو، و (52) حالة في شهر أبريل ، و(47) حالة في يناير .

وحول الاستدعاءات أوضح التقرير بان العام الماضي شهد  (477) حالة استدعاء خلال العام 2013, وسجل شهر سبتمبر ذروة تلك الاستدعاءات, إذ بلغت (66) حالة فيما كان أدنى مستوى في شهر أكتوبر بــ(13) حالة. ومن الجدير ذكره أن تلك الحملات تطال كل الفئات ولا تفرق بين طلبة وأئمة مساجد وغيرهم من قادة الفصائل ومنتسبيها.
وأضاف التقرير بان العام الماضي تم تسجيل 94 حالة عرض على المحاكم للمعتقلين السياسيين ، دون مسوغ قانوني وشهدت أعلى مستوياتها في شهر يوليو ب(19) حالة، كما سجل العام الماضي 83 حالة تعذيب بارزة  لمعتقلين سياسي نفى سجون الأجهزة الأمنية من بين الحالات العديدة التي تقع ولا تظهر, والتعذيب الذي يقع مستمر ووحشي ومتنوع بين الشبح والضرب والتعصيب والسب والشتم وغير ذلك، وهو ما أكده بيان المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بيانها، مؤكدة ان سجن أريحا هو صاحب أعلى معدلات التعذيب الوحشية، ،و بلغ أعلى مستوى لها في شهر مارس بــ(22) حالة فيما سجل شهر يناير (19 ) حالة.
فيما بلغت حالات مداهمات واقتحامات لبيوت المطلوب اعتقالهم وكذلك اقتحام المراكز الخاصة والمحال التجارية والمؤسسات الخيرية وغير ذلك، من أشكال هذا الانتهاك الذي تمعن سلطة رام الله بارتكابه خلال العام المنصرم (116) حالة، ، ولعل ما كان لافتا ما سجل في نهاية هذا العام من عمليات اقتحام متواصلة لمخيمي جنين وبلاطة، 

وأوضح التقرير انه من ضمن الانتهاكات التي ارتكبتها أجهزة الضفة منذ الانقسام الفلسطيني وحتى الآن هي عمليات الفصل والإقصاء الوظيفي، لمن يشتبه بانتمائه للفصائل الفلسطينية لاسيما حركة حماس وقد رصد هذا العام أكثر من (110) حالة إقصاء وظيفي وذلك بالتجاوز عن الدور تارة, و بالحرمان من الوظيفة تارة أخرى.

إضافة إلى عمليات الفصل التعسفي والمتعمد من قبل سلطة رام الله لكل أفراد منتسبي الفصائل الفلسطينية بما فيهم أفراد منتسبي حركة حماس .

 وتطرف التقرير إلى لقاءات واجتماعات التنسيق الأمني، ورصد مركز المعلومات 39 حالة بعضها سرية والأخرى علنية بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني كاجتماعات ومؤتمرات تنسيقية وتطبيعيه بالمقاطعة تارة وبالقدس المحتلة تارة أخرى .

وفيما يتعلق باعتداء عناصر الأجهزة الأمنية على الصحفيين اكدر التقرير  تلك الاعتداءات تنوعت بالاعتداءات والاعتقال والاستدعاء وسحب الرخص, ومصادرة الكاميرات, واغلاق المحطات, واجبار الصحفيين على الكشف عن الحسابات الخاصة بهم على مواقع التواصل الاجتماعي, وأرقام السر الخاص بإيميلاتهم الالكترونية الخاصة, وغير ذلك من الانتهاكات التي تطال الصحفيين, لا لشيء سوى انهم أرادوا ايصال الحقيقة وكشف المستور، وقد سجل في العام المنصرم 2013 (44) حالة سجل أعلى مستوى لها في شهر نوفمبر ب (13) حالة.

وطالبت الوزارة الأجهزة الأمنية والقائمين عليها بوقف اعتداءاتها على أبناء شعبنا ، وتركيز جهودها للعمل ضد مخططات الاحتلال ، ورفع يديها عن المقاومة فى الضفة الغربية لتقوم بدورها فى مواجهة الاحتلال .