وكيــل وزارة التخطيط المهندس يوسف الغريز...أنجزنا خطة تقييم الأداء الحكومي ومجلس الوزراء اعتمدها
استخدمنا نظام (RADAR (الدولي لتحقيق التميز بعملية التقييم .
التاريخ : 27/4/2010   الوقت : 12:46

غزة - كشف وكيل وزارة التخطيط الفلسطينية  المهندس يوسف الغريز أن وزارته انتهت من إعداد خطة تقييم الأداء الحكومي  مبيناً أن الامانة العامة لمجلس الوزراء اعتمدت هذه الخطة بعد الاطلاع عليها.

وأوضح الغريز أن تجربة تقييم أداء الحكومة الفلسطينية في غزة هي التجربة الاولى لتقييم الأداء على مدار الحكومات الفلسطينية السابقة

 

وأشار إلى ان الحكومة ورغم العقبات التي واجهتها إلا ان مجلس الوزراء الفلسطيني برئاسة اسماعيل هنية قرر أن يقوم بعملية تقييم لأداء الحكومة خلال الأربع الأعوام الماضية.

 

ولفت الغريز إلى ان الحكومة تجاوزت العديد من التعقيدات ومحاولات الافشال منذ اتفاق مكة والذي أفرز حكومة الوحدة الوطنية برئاسة هنية إلى أحداث منتصف عام 2007 والتي سيطرت حركة حماس على غزة خلالها.

 

وأكد على أن الحكومة تمكنت من القيام بواجباتها وبالمهام الملقاه على عاتقها ، حتى بعد الحرب على غزة التي طالت كافة مناحي الحياة فدمرت آلاف البيوت والمنازل والبنية التحتيه للقطاع، وشن الاحتلال الاسرائيلي حرباً على غزة في السابع والعشرين من ديسمبر /كانون أول من العام 2008 ، واستمرت 22 يوماً دمرت خلالها العشرات من المقرات الحكومية وطالت القطاع الاقتصادي ، فضلاً عن استشهاد قرابه 1400 شهيد جلهم من المدنيين .

 

وحول الهدف من عملية التقييم الذاتي لأداء الحكومة الفلسطينية ، أوضح الغريز وكيل وزارة التخطيط أن الهدف هو رفع مستوى الكفاءه والفاعلية والانتاجية وضمان المسألة وتعزيز ثقة المواطنين في الحكومة.

 

وذكر الغريز أن من أهداف التقييم أنه سيتم تحديد الانحراف في الاداء الحكومي ومعرفة نقاط الضعف والقوة ، ووضع آليات تحسين الأداء في المجالات المالية والإدارية والفنية وعلى مستوى خدمة الجمهور ، بالاضافة إلى تفعيل آليات الحكم الرشيد وتكريس مبادئه التي تقوم على المساءلة والشفافية والنزاهة.

 

وبين المهندس الغريز أن عملية التقييم ستتم بواسطة جهتين مستقلتين وعلى مرحلتين منفصلتين ، حيث إن المرحلة الاولى يشكل فيها الوزير المختص أو رئيس الهيئة الحكومية لجنة داخلية للتقييم الذاتي.

 

وبحسب خطة التقييم الذاتي والتي أعدتها وزارة التخطيط فإن كل وزارة وهيئة حكومية تقوم بإنجازه بنفسها وحسب النموذج المعد لذلك ، ويسرى ذلك على أعمال الوزراء والوكلاء والإدارات العامة.

وفيما بعد يتم تقييم لجنة التقييم العليا ، وهو التقييم الذي سوف يقوم به الخبراء والاستشاريون في لجنة التقييم العليا ، حيث سيقومون بمراجعة التقييمات الذاتية ومناقشتها وتدقيقها مع الجهة المقيمة ومن ثم وضع التقييم النهائي بحسب توضيحه.

مراحل الخطة

وأشار المهندس الغريز إلى أن خطة التقييم تشمل مرحلتين حيث يقوم كل رئيس أو وزير هيئة حكومية بتشكيل لجنة يترأسها أحد كبار الموظفين في الهيئة أو الوزارة الحكومية ، موضحاً أن رئيس اللجنة هو مندوب الهيئة الحكومية الذي سيتعامل مع وزارة التخطيط.

وذكر الغريز أن الوزارة ستقوم بتنظيم العديد من ورشات العمل لشرح خطة تقييم الاداء ودليل التقييم ، لافتاً إلى أن اللجان الداخلية في كل وزارة او هيئة حكومية ستنطلق بعد ذلك بإجراء عملية التقييم حسب النماذج التي تم إعدادها.

 

وقال ' بعد ان تنتهي الوزارات من التقييم الداخلي سيتم رفع تقييماتها إلى لجنة التقييم العليا وهي التي ستراجعها وتناقشها وتدققها ، وبعد ذلك تخرج اللجنة العليا بتقييم آخر ، مشيراً إلى أن الوزارة التي ينخفض تقييمها عن الحد الادنى سيكون مطلوب منها وضع آليات لتحسين أدائها.

 

أما بالنسبة للمرحلة الثانية ، فإنها وبحسب ما أوضح الغريز تعود للجنة التقييم العليا والتي تشمل خبراء واستشاريين حياديين من خارج القطاع الحكومي لضمان النزاهة والشفافية خلال عملية التقييم الذاتي للحكومة الفلسطينية.

 

وحول الصعوبات التي واجهت وزارة التخطيط قال الغريز : ' أبرز الصعوبات أن هذه أول تجربة تقوم بها الحكومة الفلسطينية ، بمعنى أنه لا يوجد 'إرث' سابق ، ودائماً عندما تبدأ من الصفر يختلف عندما تبدأ بخبرات سبقك بها الآخرون ' .

 

وأشار إلى أن فقدان العديد من المستندات والأوراق في قصف الاحتلال للمقرات الحكومية صعب من عملية إعداد خطة التقييم ، منوهاً إلى انه تم تجاوز كافة تلك العقبات وصولاً إلى اعداد الخطة التي صادق عليها مجلس الوزراء.

معايير التقييم

وحول المعايير التي سيتم عليها بناء عملية التقييم ، بين وكيل وزارة التخطيط الفلسطينية أنه تم إستخدام نموذج دولي في عملية التقييم المؤسسي والمعروف بإسم (RADAR) وهو عبارة عن إختصار لعدة كلمات منها ' المراجعة' و' التقييم ' ' والتطبيق' و' المنهجية ' والنتائج ' .

وأوضح أن هذه النموذج يأخذ في الحسبان مدخلات العمل الحكومي من جهد الموظفين ، والموارد المالية ، والمعلومات ، والقيادة ، والخطة الاستراتيجية ، ونظم المعلومات ، والابداع ، مشيراً إلى إستخدام نظام(RADAR) الدولي لتحقيق التميز.

 

ولفت المهندس الغريز إلى أن هذا النظام يحتوي على 11 معياراً ، مشيراً إلى ان هذه المعايير مقسمة على 4 أجزاء أساسية من بينها المدخلات ، والمخرجات والاداء .

وأوضح الغريز أنه سيتم تقييم كيفية الاداء لكافة الهيئات الحكومية ، بالاضافة إلى المخرجات من نتائج الأداء ورضا الجمهور وخدمة المجتمع ورضا الموظفين.