الشريط الاخباري
دراسة للإحـصـاء الفـلسـطـيـنـي / النتائج الأساسية لمسح القوى العاملة، دورة الربع الأول 2014 (كانون ثاني- آذار) 2014   MOP    لقاء سياسي بوزارة التخطيط   MOP    ورشة عمل   MOP    وزارة التخطيط تنجز 18 دراسة هامة والعشرات من النشاطات الأخرى   MOP    في التقرير الشهري التي تصدره حول انتهاكات الاحتلال وزارة التخطيط : 15شهيد و 82 جريح ، 382 معتقل خلال مارس   MOP   
<<الاخبار
التخطيط تصدر تقرير شهر يناير حول الانتهاكات والاعتداءات الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني
تاريخ النشر : الخميس 10/2/2011م

 
غـزة::  أصدر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في وزارة التخطيط تقريره الشهري والذي يرصد أبرز الانتهاكات والاعتداءات الاسرائيلية المسجلة ضد الشعب الفلسطيني خلال شهر يناير 2011 ،حيث واصلت قوات الاحتلال سياساتها القمعية بحق الشعب الفلسطيني
 ونوه  التقرير إلى أن عام 2010 بلع عدد الشهداء إلى نحو (98) شهيداً من بينهم (10)أطفال و نحو (4) نساء وأسيران وصحفي واحد.
  أما عن العام الجاري فأشار التقرير إلى استشهاد نحو (15) مواطناً ، من بينهم( 8 ) شهداء من قطاع غزة و(7) شهداء من الضفة الغربية من بينهم (3) أطفال دون سن الثامنة عشر ، منوهاً إلى إصابة العشرات من المواطنين في الضفة الغربية خلال الشهر الماضي، كما بلغ عدد الإصابات في قطاع غزة ما يقارب( 24) إصابة خلال الشهر المنصرم ، في حين بلغ عدد المصابين من عمال جمع الحصمة منذ استهدافهم في مارس من العام المنصرم وحتى نهاية يناير للعام 2011  ما يقارب (115) إصابة وشهيدين. 
 
عمليات التوغل والاعتقالات
       وأكد التقرير أن قوات الاحتلال نفذت نحو (6) عمليات توغل محدودة في قطاع غزة ، قامت خلالها بتجريف أراضي المواطنين المحاذية للشريط الحدودي ، وذلك لفرض منطقة أمنية عازلة بعمق تتراوح ما بين( 300-700 ) متر عن الخط الفاصل ، ونفذت نحو(161) عملية توغل واقتحام في الضفة الغربية
      ونوه الى أنه خلال عمليات الاقتحام اعتقل عدد من المواطنين بلغ عددهم خلال شهر يناير نحو(400) معتقلاً ، من بينهم (55) طفلاً دون سن الثامنة عشر، و(13) نائباً من المجلس التشريعي، ونحو (350)عاملاً فلسطينياً من الأراضي الفلسطينية عام 1948 بحجة تواجدهم دون تصاريح.
وتناول التقرير عدد حالات الاعتقال خلال العام الماضي (2010) حيث بلغت نحو (4168) حالة اعتقال،من بينهم (1200) طفل تتراوح أعمارهم ما بين 15-17 سنة،
وأكد التقرير أن العام المنصرم يعد عام اعتقال الأطفال ، حيث تقوم إدارة مصلحة السجون باستهداف الأطفال الأسرى من خلال القنوات الإباحية لإفشاء مسلكيات غريبة بين المعتقلين الأشبال لاستهداف نفوسهم وأخلاقهم.وفيما يتعلق بالمعتقلين الذين أمضوا أعوام طويلة داخل المعتقلات ، فهناك نحو (126) أسيراً مضى على اعتقالهم  أكثر من 20 عاماً، ونحو (4) أسير أمضوا أكثر من (30) عاماً في السجون الاسرائيلية ، وأن قائمة عمداء الأسرى تضم نحو (50) أسيراً من الضفة الغربية ، ونحو (37) أسيراً من قطاع غزة، وما يقارب (22) أسيراً من القدس و(16) أسيراً من عرب ال48 ، كما وتضم قائمة عمداء الأسرى نحو (27 ) أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من ربع قرن.
 
 
أعمال إستيطانية وهدم المباني
    وذكر التقرير تصاعد اعتداءات المستوطنين المدعومة من جيش الاحتلال ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية ومدينة القدس وتمثلت هذه الاعتداءات في حرق الأشجار وتدمير المركبات وإتلاف المزروعات والتنكيل بالمواطنيين والاعتداء عليهم بالضرب وإطلاق النار اتجاههم والاستيلاء على أراضي المواطنين الفلسطينيين بالقوة.
   وبين أن هناك مجموعة من المتطرفين اعتدت على مقبرة مأمن الله وحطمت نحو (20) قبراً، واستولت  على (120) دونماً من الأراضي الزراعية في محافظة الخليل، ونحو (80) دونماً أخرى جنوب الخليل.
أما على صعيد أعمال التوسع الاستيطاني فأكد التقرير أن المشاريع الاستيطانية في الضفة الغربية شهدت مرحلة انتعاش غير مسبوقة حيث تم نشر عطاءات جديدة لبناء الآلاف من الوحدات السكنية الاستيطانية في الضفة الغربية ومدينة القدس
وذكر التقرير أن  الحكومة الإسرائيلية  رصدت مبلغ ملياري شيكل للمشاريع الاستيطانية خلال العامين القادمين، حيث خصصت نحو (180) مليون شيكل لشق طريق رقم 20 لربط بسغات زئيف بطريق 45 في اتجاه مودعين وتل أبيب، ونحو(225) مليون شيكل لرفع مستوى الطرق الخاصة بالمستوطنات، ونحو (146) مليون شيكل لحراسة وأمن المستوطنين في شرق القدس.
وأكد التقرير أن وتيرة هدم المنازل والمنشآت الفلسطينية تصاعدت بذريعة البناء دون ترخيص وبهدف تفريغ الأراضي من سكانها حيث هدمت قرية العراقيب للمرة الحادية عشر على التوالي خلال شهرين، وهدمت مدرسة ونحو (16)منزلاً لعرب الكعابنة جنوب شرق الخليل، والعديد من المنازل والمنشآت والبركسات، إضافة الى تسليم عدد من المواطنين إنذارات بإخلاء مساكنهم تمهيداً لهدمها .
وأشار التقرير إلى أن قوات الاحتلال هدمت خلال العام 2010 الماضي (39) منزلاً سكنياً ونحو (90) منشأة في مدينة القدس، وبلغ عدد الذين اضطروا لهدم منازلهم هروبا من الغرامات الباهظة حوالي (13) مسكناً ، مبيناً أن خلال العام المنصرم تم بناء نحو (543) وحدة سكنية، والمصادقة على بناء (6732) وحدة، وانجاز مخططات (5458) وحدة ستنتشر على 17 مغتصبة، موضحاً أنه تم مصادرة (1496) دونماً من أراضي القدس لصالح الاستيطان ، واقتلاع مايقارب (900) شجرة مثمرة، وحرق ما يقارب (730) شجرة، وإغراق نحو (3500) شجرة مثمرة بالمياه العادمة ، وتجريف حوالي 157 دونماً وأيضاً تدمير 409 دونماً
 
اعتداء على المدينة المقدسة
       أشار التقرير أن قوات الاحتلال مازالت تفرض حصارها الخانق على قطاع غزة أما في الضفة الغربية فبلغ عدد الحواجز (585) حاجزا منها (65) حاجزا مليئا بالجنود وحواجز جزئية (22) حاجزا، وحواجز وبوابات في جدار الفصل العنصري (80) حاجزا وحواجز طيارة وترابية ومتاريس (418) حاجزاً .
    أوضح التقرير أن قوات الاحتلال استمرت في إجراءاتها القمعية ضد المقدسين وممتلكاتهم في مدينة القدس من أجل تهويدها وتفريغها من سكانها من خلال سحب هوايا المقدسيين المقيمين في المدينة وشطب الاسماء ، و سياسة الإبعاد ضد النواب المقدسين وغيرهم وسياسة هدم المنازل المستمرة على مدي (42) عاماً ، وبذلك فقد الآلآف حق الاقامة.وأكد التقريرأن المدينة تتعرض حالياً لأكبر هجمة استيطانية منذ سنوات وعلى جميع أجزائها دون استثناء بهدف عزل القدس عن امتدادها العربي الفلسطيني وتطويقها بالاستيطان من كافة الجوانب
وأوضح التقرير أن قوات الاحتلال صادقت على بناء ما يزيد عن نحو (180) وحدة جنوب القدس، وبناء مايقارب(32) وحدة في مستوطنة بسغات زئيف.
وأكد التقرير أنه تم اقرار خطة لإقامة نحو (1400) وحدة في مستوطنة جيلو، مشيراً أن قوات الاحتلال قامت بهدم فندق شيبرد تعود ملكيته للحاج أمين الحسيني لإقامة مكانه مبنى سكني يهودي ضخم .
وتطرق التقرير إلى الجدار العازل المسمى بغلاف القدس، حيث أعلن جيش الاحتلال أن أعمال البناء في هذا الجدار ستنتهي خلال عام من الآن، وقد فرغت من انجاز البناء في 200 كم من مساحة الجدار.
.
__________________________________________________________________________________________________