الشريط الاخباري
دراسة للإحـصـاء الفـلسـطـيـنـي / النتائج الأساسية لمسح القوى العاملة، دورة الربع الأول 2014 (كانون ثاني- آذار) 2014   MOP    لقاء سياسي بوزارة التخطيط   MOP    ورشة عمل   MOP    وزارة التخطيط تنجز 18 دراسة هامة والعشرات من النشاطات الأخرى   MOP    في التقرير الشهري التي تصدره حول انتهاكات الاحتلال وزارة التخطيط : 15شهيد و 82 جريح ، 382 معتقل خلال مارس   MOP   
<<الاخبار
وزارة التخطيط تصدر تقرير شهر نوفمبر حول الانتهاكات والاعتداءات الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني.
تاريخ النشر : الخميس 9/12/2010م

 

أصدر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في وزارة التخطيط التقرير الشهرى والذي يرصد أبرز الانتهاكات والاعتداءات الصهيونية المسجلة ضد الشعب الفلسطيني خلال شهر نوفمبر للعام 2010م  حيث واصلت قوات الاحتلال سياساتها القمعية بحق الشعب الفلسطيني.

وأشار التقرير إلى استشهاد (3) مواطنين من قطاع غزة تم اغتيالهم جراء القصف الصهيوني حيث بلغ عدد الجرحى في الضفة الغربية خلال الشهر المنصرم بالعشرات خلال قمع الاحتلال للمسيرات السلمية المناهضة للجدار ، أما في قطاع غزة فبلغ عددهم نحو (80 ) جريح وشهيدين أغلبهم من العمال الذين يجمعون الحصى من ركام المباني .
 ونوه التقرير إلى أن عدد الجرحي في قطاع غزة بلغ نحو (35 )جريحاً من بينهم (19)عاملاً من عمال جمع الحصى، بينما بلغ عدد الإصابات منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية أكتوبر الماضي نحو(1273) إصابة في الضفة الغربية وقطاع غزة، كما وأصابت قوات الاحتلال منذ مطلع العام الحالي ما يقارب نحو (237) طفلاً في الضفة الغربية وهو ما يمثل 23% من مجمل الإصابات في صفوف المواطنين.

أشار التقرير إلى أن قوات الاحتلال ما زالت تفرض حصارها الخانق على قطاع غزة ، أما في الضفة الغربية فقد بلغ عدد الحواجز نحو( 585) حاجزاً ، وأن هناك إغلاق لـ 65% من الطرق الرئيسية ، مشيراً إلى أن ما يقارب 500 كم من الطرق محظور على الفلسطينيين استخدامها.

عمليات التوغل والاعتقالات
وحول عمليات التوغل والاعتقالات الاسرائيلية ذكر التقرير أن قوات الاحتلال نفذت نحو (9) عمليات توغل محدودة في قطاع غزة، قامت خلالها بتجريف أراضي المواطنين المحاذية للشريط الحدودي ، ونفذت نحو (84) عملية توغل واقتحام في الضفة الغربية، في حين بلغ عدد حالات التوغل والمداهمة والتفتيش لمنازل المواطنين في الضفة الغربية منذ بداية هذا العام إلى نحو (4140) حالة ، مشيراً إلى أن عمليات الاقتحام رافقها اعتقال عدد من المواطنين بلغ عددهم خلال شهر نوفمبر نحو (288) معتقلاً من بينهم  (100) معتقل من محافظة الخليل.
وأوضح التقرير لا زال نحو( 6100 )أسير محتجزين حتى الآن في المعتقلات ، من بينهم ( 40 ) أسيرة، و (251 ) طفل، كما أن هناك (10) نواب في التشريعي، و (3) أسرى من القطاع مصنفين مقاتل غير شرعي، و(214 )معتقلاً إدارياً ومئات الأسرى الذين يعانون من أمراض.
وبين التقرير أن غالبية الأسرى من الضفة ويشكلون نسبة 82.5% من مجموع الأسرى، ونحو (700) أسير من غزة ويشكلون نسبة 10.4% من مجموع الأسرى ، كما ويشكل أسرى القدس والداخل بنسبه 6%، و79% من مجموع الأسرى يقضون أحكاماً لفترات مختلفة ما بين السجن المؤبد لمرة واحدة أو لعدة مرات عديدة. وأكد التقرير أن شهر نوفمبر شهد تصاعداً ملحوظاً في الانتهاكات بحق الأسرى حيث الأوضاع في السجون تزداد سوءاً وقابلة للانفجار في أي لحظة ، كما يهدد المعتقلون باللجوء للإضراب عن الطعام لسوء المعاملة.
 
اعتداءات مستوطنين وهدم مباني
وأضاف التقرير أن قوات الاحتلال حرقت نحو( 200 ) شجرة من أشجار الزيتون، وهدمت مسجد في الأغوار الشمالية ، موضحاً أن الشهر المنصرم لم يخلُ من عمليات هدم المزيد من المنازل والمنشآت وذلك بهدمه قرية العراقيب للمرة السابعة على التوالي وهدمت عدة منازل ومنشآت وقرية أبو العجاج في الأغوار.
 كما وهدمت قوات الاحتلال منذ بداية العام الحالي نحو( 315 ) مبنى في المنطقة (ج) في الضفة الغربية والقدس من بينها نحو (17 ) مبنى هدمها أصحابها عقب استلامهم لأوامر الهدم، وأدت عمليات الهدم إلى تهجير نحو (402) شخصاً وتضرر نحو( 1296) آخرين .
 وأكد التقرير أن قوات الاحتلال باشرت ومنذ لحظة انتهاء قرار التجميد المزعوم للاستيطان في 26/9/2010 ببناء المزيد من الوحدات الاستيطانية حيث شرعت قوات الاحتلال بإنشاء نحو (56 ) وحدة سكنية شمال الخليل واضافتها إلى مستوطنة كرمي تسور، مؤكداً أنه تم مصادرة عشرات الدونمات و توسيع حي استيطاني جديد بمستوطنة أورينت وتجريف نحو (100) دونم من بلدة كفر الديك لتوسيع مستوطنة ايلي زهاف .
وأشار التقرير إلى استيلاء قوات الاحتلال على نحو 200 دونم لضمها إلى مستوطنة مسكيوت في الأغوار ومصادقتها على مشروع ضم مدينة اللد إلى المدن ذات الأولوية الوطنية وتخصيص نحو (160) مليون شيقل لتهويد
مدينة اللد.
وأوضح التقرير أن الاحتلال أعلن عن خطة لبناء نحو (7500) شقة في اللد لجلب عائلات يهودية وتغيير التركيبة السكانية في المدينة.حيث أنها سارعت في أعمال البناء الاستيطاني في سلفيت والتي تعد من أكثر المناطق المستهدفة بالاستيطان والتي قطعت بفعل الاستيطان إلى ثلاثة أجزاء.
وأشار التقرير إلى أنه ومنذ انتهاء فترة التجميد قبل نحو شهر ونصف تم البدء ببناء  نحو (1260) وحدة استيطانية في حين يصل المعدل السنوي للبناء في المغتصبات إلى نحو (1600) وحدة ، كما ودشنت حياً استيطانياً جديداً لتوسيع مستوطنة عطيروت غرب رام الله حيث يضم الحي نحو( 18 ) وحدة سيتم بناؤها بوتيرة سريعة في المرحلة الأولى.
وذكر التقرير أن هناك مخطط لبناء نحو (1300 ) وحدة استيطانية في مستوطنة هارحوما المقامة على جبل أبو غنيم في بيت لحم، ومخطط في وزارة المواصلات الصهيونية لمد خط سكة حديد للمغتصبين يخترق محافظة سلفيت ونابلس بمبلغ 3 ملايين شيقل لربط شبكة سكك الحديد في الضفة بشبكة الحديد القائمة والمستقبلية في إسرائيل.
 
اعتداءات على مدينة القدس
أوضح التقرير أن قوات الاحتلال استمرت في إجراءاتها التعسفية ضد المقدسيين وممتلكاتهم في مدينة القدس وذلك من أجل تهويدها وتفريغها من السكان ،حيث أعلنت إسرائيل عن مخطط للقدس للعام 2010م والذي يقضي بهدم مدينة القدس بالكامل وإقامة قدس جديدة برؤية صهيونية ، مؤكداً أن اسرائيل وضعت  نحو(3 ) مخططات لمشاريع استيطانية عشية توجه نتنياهو  إلى واشنطن ومنها إقامة نحو ( 1250 ) وحدة في جبل أبو غنيم ومشروع بناء نحو( 250  )وحدة ومركز تجاري في مستوطنة راموت.
 وأشار التقرير إلى أن بلدية القدس أعلنت عن استئناف العمل في مشروع إقامة خط سكة حديد يخترق مدينة القدس ويربط الشطر الغربي بالشرقي بطول 14 كم، وأن هناك مخطط يستهدف ساحة البراق لتطويرها مبيناً أنه تم رصد نحو(20 ) مليون دولار لهذا المخطط .
وأكد التقرير أنه تم الكشف عن مخطط لإقامة نحو (625) وحدة في مستوطنة بسغات زئيف، ومصادقة لجنة التخطيط والبناء على مخطط الجسر العسكري الذي يربط ساحة البراق وباب المغاربة ، ومخطط لبناء نحو (130) وحدة في حي غيلو جنوب القدس.
 وذكر التقرير أن هناك مخطط يقضي بهدم مئات المنازل في حي سلوان تمهيداً لإزالة الحي بالكامل حيث بيعت الأراضي في سلوان لمنظمات استيطانية بأسعار زهيدة منوهاً أن عدد المنازل التي هدمتها قوات الاحتلال منذ عام 1967 ما يقارب نحو (1485) منزلاً في الجزء الشرقي من القدس وبلغت عدد قرارات الهدم الصادرة خلال عامى ( 2009 م-2010 م) نحو (1322 ) قراراً في الجزء الشرقي من القدس.
وجاء في التقرير أن سلطات الاحتلال تجاهلت الخط الأخضر الفاصل بين القدس الشرقية والغربية بمجموعة من المغتصبات حيث وسعت نفوذ ومساحة مدينة القدس عشرة أضعاف ما كانت عليه ، فأصبحت تشكل أكثر من نسبة 20% من مساحة الضفة ، اضافة إلى انتقال نحو (66) عائلة من المستوطنين للاستيطان في (66) شقة في حي يطل على المسجد الأقصى، وبذلك وصل عددهم في هذا الحي إلى نحو(250) عائلة .
.
__________________________________________________________________________________________________