الشريط الاخباري
دراسة للإحـصـاء الفـلسـطـيـنـي / النتائج الأساسية لمسح القوى العاملة، دورة الربع الأول 2014 (كانون ثاني- آذار) 2014   MOP    لقاء سياسي بوزارة التخطيط   MOP    ورشة عمل   MOP    وزارة التخطيط تنجز 18 دراسة هامة والعشرات من النشاطات الأخرى   MOP    في التقرير الشهري التي تصدره حول انتهاكات الاحتلال وزارة التخطيط : 15شهيد و 82 جريح ، 382 معتقل خلال مارس   MOP   
<<الاخبار
الانتهاكات والاعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني
خلال شهر يناير/كانون ثاني 2013
تاريخ النشر : الثلاثاء 5/2/2013م

 

 مقدمة       أصدر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لوزارة التخطيط تقريره الشهري الذي يرصد أبرز الانتهاكات والاعتداءات الصهيونية المسجلة ضد الشعب الفلسطيني خلال شهر يناير 2013، حيث واصلت قوات الاحتلال سياساتها القمعية بحق الشعب الفلسطيني،  وتمثلت هذه الانتهاكات فيما يلي:-  الشهداء والجرحىأوضح التقرير إلى أن شهر يناير شهد تصعيدا ضد المواطنين الفلسطينيين، فعل الرغم من إعلان التهدئة بعد حرب الأيام الثمانية على القطاع واصلت قوات الاحتلال خروقاتها لاتفاق التهدئة ففي قطاع غزة استشهد مواطنان اثنان وأصيب ما يقارب من (11) مواطن بجراح، إضافة إلى تنفيذ العديد من عمليات إطلاق النار على المناطق الحدودية، وتجاه قوارب الصيد، إضافة لتنفيذ ما يقارب من (5) عمليات توغل شرق بلدة بيت لاهيا وخانيونس، ومنطقة جحر الديك، وشمال غرب بيت لاهيا.أما في الضفة الغربية فقد استشهد (4) مواطنين بينهم سيدة وطفلان، فيما أصيب ما يقارب من 39 مواطن بجراح، إضافة إلى إصابة العشرات بحالات اختناق خلال مواجهات قوات الاحتلال مع المواطنين خاصة في مدينة نابلس التي أصيب فيها ما يقارب من (100) مواطن بجراح مختلفة واختناقات وتعتبر هذه المواجهات هي الأعنف منذ سنوات وهي غير مسبوقة في الأعوام الماضية. كما ونفذت قوات الاحتلال ما يقارب من (220) عملية توغل في الضفر رافقها تفتيش للمنازل وعمليات اعتقال للمواطنين.اعتقال مواطنين   أشار التقرير إلى أن عدد المعتقلين خلال شهر يناير بلغ ما يقارب من (300) معتقل، من بينهم 60 طفلا، و(5) سيدات.كما وتناول أعداد المعتقلين داخل السجون حتى نهاية يناير وبلغ عددهم داخل المعتقلات (4750) معتقلا من بينهم (12) أسيرة، و(12) نائبا إضافة لثلاث أسرى سابقين، و(198) طفلا، و(186) معتق إداري.وتناول التقرير أوضاع المعتقلين داخل السجون وما يتعرضون له من تنكيل وتفتيش عاري وإهمال طبي وعزل انفرادي واقتحامات للسجون والمعتقلات.اعتداءات مستوطنين وهدم مبانيوأضاف التقرير أن شهر يناير شهد تصعيداً في اعتداءات المستوطنين ضد الفلسطينيين، على مرأى ومسمع من قوات الاحتلال التي توفر لهم الحماية، حيث قام المستوطنون بالاعتداء على المزارعين وطردهم من أراضيهم، وقاموا باقتحامات متكررة للمسجد الأقصى وتأدية طقوسهم التلمودية بداخله.إضافة إلة قطع ما يقارب من (200) شجرة زيتون من قرية قصرة جنوب نابلس.أما على صعيد الاستيطان وهدم المباني فقد أشار التقرير إلى أن العمليات والمشاريع الاستيطانية في الضفة الغربية شهدت مرحلة انتعاش غير مسبوقة، حيث صعدت قوات الاحتلال من عملياتها الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس، وكشف تقرير للمكتب الإعلامي لحركة المقاومة الإسلامية 'حماس' عن تصاعد وتيرة المخططات الاستيطانية للاحتلال الصهيوني خلال العام الماضي، لافتًا إلى أن الاستيطان تضاعف بنسبة أربعة أضعاف في العام 2012 عن ما كان عليه في العام 2011. كما ونشرت حركة السلام الآن اليسارية تقريرا حول مشاريع البناء في المستوطنات قالت فيه, أن أعمال البناء في الكتل الاستيطانية والمستوطنات المنعزلة ازدادت حجما خلال العام الماضي. وبلغ عدد الوحدات السكنية التي شُرع في بنائها 1700 , بحيث أشار التقرير إلى أن أكثر من 300 وحدة سكنية أقيمت في نقاط استيطانية عشوائية. وقد أكد رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو وقبل أيام من موعد الانتخابات البرلمانية الصهيونية أن أي حكومة برئاسته لن تخلي مستوطنات في الضفة الغربية خلال ولايتها المقبلة، معتبرًا أن ما أسماه 'تقديم التنازلات من هذا القبيل قد ولّى إلى غير رجعة'. كما أعلن نتنياهو، عن رفضه لفكرة إعادة تجميد البناء في المستوطنات، قائلاً 'إن تجربة حكومته الحالية على هذا الصعيد أثبتت بطلان خطوة كهذه، نظراً لأن قضية الاستيطان من نتائج الصراع مع الفلسطينيين وليس من مسبِّباته'.أما فيما يتعلق بالجدار الفاصل أفادت وسائل إعلام عبرية أن وزير الحرب الصهيوني، أيهود باراك، قرر استكمال بناء مقطع الجدار بالقرب من قرية الزعيّم الواقعة شرقي مدينة القدس، والذي سيفصل القرية عن منطقة 'إي 1'، التي يعتزم الاحتلال مصادرتها وبناء مستوطنات عليها بهدف تقسيم الضفة الغربية.وكشف التقرير عن وجود مخطط استيطاني جديد لإقامة (284) وحدة استيطانية ضمن خطة تشمل معظم مستوطنات الأغوار، كما وصادقت قوات الاحتلال على أكثر من (7500) وحدة استيطانية في الضفة الغربية ومدينة القدس، ونشرت وزارة الإسكان عطاءات لبناء (198) وحدة استيطانية في مستوطنة أفرات جنوب نابلس وخارصينا شرق الخليل. وأضاف التقرير إلى أن قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال وقع على أمر عسكري يشرعن بؤرتين استيطانيتين جنوب نابلس.  كما وأشار التقرير إلى ارتفاع وتيرة هدم المنازل والمنشآت، حيث هدمت قوات الاحتلال أكثر من (12) منزل ومنشأة، حيث قامت بهدم قرية العراقيب للمرة السادسة والأربعين على التوالي، كما قامت بهدم قرية باب الشمس التي أقامها النشطاء الفلسطينيون على الأراضي المهددة بالمصادرة، كما وشرعت بعمليات هدم واسعة لمضارب البدو في الأغوار. وأقدمت جرافات الاحتلال الصهيوني على تخريب شبكة الكهرباء في منطقة 'المخور' ببلدة بيت جالا الواقعة ببيت لحم.وصادقت الحكومة الصهيونية الانتقالية على مشروع القرار المعروف باسم 'توصيات بيغن'، والمتعلق بترحيل عشرات الآلاف من السكان البدو في النقب، والتي تشكل نسخة جديدة لتطبيق خطة 'برافر'.الاعتداء على الصيادين:     استمرت الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية بحق الصيادين وملاحقتها لهم في عرض البحر على الرغم من السماح لهم بالصيد حتى (6) أميال بحرية حسب ما ورد في اتفاق التهدئة، وعدم التعرض لهم، حيث أطلقت النار تجاه قوارب الصيادين عدة مرات ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

الاعتداءات على المدينة المقدسة   أوضح التقرير أن قوات الاحتلال استمرت في إجراءاتها التعسفية ضد المقدسيين وممتلكاتهم في مدينة القدس وذلك من أجل تهويدها وتفريغها من السكان. وقد تصاعدت هذه الاعتداءات خلال شهر يناير بعد التصويت لفلسطين في الأمم المتحدة،فقد أشار التقرير إلى أن قوات الاحتلال قامت بعمليات حفر وتجريف لمقبرة مأمن الله وأزالت محتوياتها تمهيدا لبناء متحف التسامح على مساحة 25 دونما، كما وسلمت قوات الاحتلال إخطارات بالهدم لكافة المنازل والبركسات في حي فهيدات شرق عناتا في القدس، وشنت بلدية الاحتلال حملة لتوزيع عشرات أوامر الهدم لأحياء وبلدات في القدس شملت ما يقارب من 20 ألف أمر هدم شرق القدس، كما وكثف الاحتلال من حفرياته وتدميره لطريق باب المغاربة.وأشار التقرير إلى أن أيهود براك قرر استكمال بناء مقطع الجدار بالقرب من قرية الزعيم بهدف تقسيم مدينة القدس، كما وصادق المجلس الإقليمي الاستيطاني على بناء قرية ثقافية على مساحة 21 دونم في قرية عناتا، إضافة لقيام قوات الاحتلال بهدم منزلين في القدس بحجة البناء دون ترخيص.

 

.
__________________________________________________________________________________________________